Subscribe Twitter

2008/10/31

حب وحنين ( الجزء الاول ) رواية من ثلاثة أجزاء


عاش عمره وحيدا عامله اقرب الناس اليه بجفاء واقصد باقرب الناس هنا ابنه الوحيدالذى يعيش معه بالاسكندريه ولكن بالعجمى اما الاب فيقطن بسيدى بشر وتحديدا فى واحد من اكثر الشوارع ازدحاما بالاسكندريه شارع خالد بن الوليد فعلى الرغم من هذا الازدحام وضجيج الناس من حوله الا ان شقته كانت صامته لم تستطع تلك الضوضاء ان تؤثر فى سكون الشقه وسكون صاحبها والذى منذ وفاة زوجته وجفاء ابنه اصبح بانتظار الموت وبافعل لم يبخل عليه الموت بشئ ففى صبيحة احدى الايام وبعد ان اشفق عليه ابن الجيران ويدعى حاتم وقد توفى والده فى حادث وكان بين الحين والحين يسال عم بطلنا العجوز وجلسا فى الشقه يتحدثان ويتضاحكان اب بدون ابن وابن بدون اب وقبل انصراف حاتم طبع قبله جميله فوق جبين بطلنا وقد كانت قبلة النهايه فبعد انصراف حاتم ذهب بطلنا لمخدعه ليريح جسمه قليلا ونظر الى صوره ابنه بجوار السرير ثم اغمض عينيه متمنيا ان يلقاه فى الحلم طالما عجز عن لقاؤه فى الواقع مر امامه شريط حياته بدايه بيوم زواجه وميلاد ابنه الوحيد ووفاة زوجته فى نفس الحظه وكأنهما تبادلا الحياة ثم دخول ابنه المدرسه الى دخوله كليه الطب ثم تخرجه منه ثم زواجه ثم جفاؤه ثم .. وفى تلك اللحظه ودع بطلنا الحياة معلنا ذهابه للقاء ربه.........


وللحديث بقيه..........

0 قول رأيك فى اللى قريته: