Subscribe Twitter

2008/11/01

حب وحنين (الجزء الثانى )


مر على وفاته ثلاثه اشهر ولم يعلم احد ومع تصاعدرائحه كريهه من الشقه تجمع بعض رجال العماره وقاموا بكسر الباب كتموا انوفهم من الرائحه بحثوا عنه وجدوه على سريره ممسكا بصورة ابنه ولكنه كان بعالم اخر نظرات الحزن الممزوجه بالشفقه ارتسمت على عيون جيرانه بالاضافه الى شعور بالسخط خيم عليهم جميعا من هذا الابن الذى ترك والده الى هذه الحاله حاول اولاد الحلال دفن الرجل ولكن لابد وان يعلم ابنه حاولوا مرارا الاتصال به وعندما تمكنوا من ذلك واخبروه ان والده قد توفى قال (وهو اصلا كان لسه عايش ) طلبوا منه ان يحضر الجنازه ولكنه تعلل لهم بأن عمله يأخذ كل وقته وان (الحى ابقى من الميت ) ولم يحضر الجنازه..........
وبعد عدة ايام كان ههناك شيئا ما جعله يعود شقة والده شئ اهم عنده من والده نفسه وهو مصير تلك الشقه وماذا لو باعها وهل ستدر عليه ربحا أم لا؟ وألحت عليه فكرة عرضها للايجار واتجه فعلا الى احد السماسره وعرض الشثقه للايجار لهؤلاء من المصيفين وساعد على ذلك موقع الشقه فى شارع خالد بن الوليد ومن هذه اللحظه اصبح للشقه تاريخ اخر..........
وللحديث بقيه .........

1 قول رأيك فى اللى قريته:

dr.jejee يقول...

gamela awiiiiiiiiii